إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

خطوبة 3 : بعد كتب الكتاب


جائني يا قراء يا كرام .. انه وبعد كتب الكتاب
خطيب مخبوطة اتصل بيها
عشان يفسحها ويغديها

وفي نفس الوقت .. يقرفها .. وينكد عليها


خطيبي : تحبي نخرج نروح فين ؟
انا : اي مكان تختاره
- لا انا عايزك انتي تختاري
- إمممم ... مش عارفة بجد مفيش مكان محدد في دماغي .. انت بتفكر في مكان معين ؟
- مخبوطة سيبك مني ... انا عايز اعرف رأيك انتي نروح فين ؟
- ... طيب نروح المول وبعدها نروح السينما ؟
- المول ؟ اشمعنى يعني ؟
- يعني .. اصله مسلي
- لا ليه المول يعني انتي كنتي تروحيه مع مين ؟
- مع اخواتي او صاحباتي ! .. ليه في حاجة ؟
- لا مفيش , من رأيي بلاش المول انا اعرف مطعم سمك كويس نروح عليه نتغدا هناك وخلاص .
( يا سلام !  قاعد تزن عليا اختار مكان وفي الآخر تقولي لا نروح مكان تاني ... انت كل مرة تعمل فيا كده ياد انت !)


في المطعم :
خطيبي : انا هطلب فيليه سمك .. وانتي ؟
- اوكي وانا كمان
خطيبي للجرسون : اتنين فيليه سمك مع الرز والسلطات .. عندكو شوربة ؟
الجرسون : ايوة يا افندم في شوربة خضار , في عدس في ...
خطيبي : اه عدس كويس .. تحبي تاخدي عدس يا مخبوطة ؟
انا : لا ميرسي
خطيبي للجرسون : طب اتنين عدس ليا وللآنسة ....
( هو ايه ده ! )


- ليه مش عايزة عدس انتي ما بتحبيهوش ؟
- لا ما بحبوش
- بس انا بحبه .. يبقى انتي لازم تحبيه .. ولا ايه ؟
- لازم ازاي يعني ؟
- طبعا.. لأن كل حاجة بينا لازم تكون مشتركة
- ايوة بس مش لدرجة الأكل .. الأكل ده حسب النفس ..
- وبعدين معاكي انتي هتزعليني منك ومش هتشربي من الشوربة ولا ايه ؟ .. طب لو طلبت منك تغصبي على نفسك وتشربيها هتشربيها عشاني ؟
( ماله ده ؟.. طب اقوله لا واعملها مشكلة ؟ .. ولا اكبر دماغي في اليوم ده ! )
بابتسامة مصطنعة : لا هشربها عشانك


فرح خطيب مخبوطة العبيط بكلامها ده ... ولما جه الأكل :


خطيبي : هتخلصي طبق العدس كله ماشي ؟
انا : شوف انا هشرب منها عشان خاطرك انما اخلص الطبق الكبير ده صعبة شوية ...
- طب تحبي تحطي عليها بصل ؟
- فين في الشوربة ؟ .. لا
قام ماسك حتة بصلة من المتقطعة في طبق السلطة وحطها في طبق الشوربة بتاعي وقال :
- انا بحبها كده فيها بصل .......!
( ايه يا بني ده انت عكس عكاس ؟! .. بصيتله وانا مبرقة عينيا مش مصدقة حركات العيال اللي بيعملها دي )
- ما تبصيليش كده ... يلا بالهنا والشفا ...


كتمت مخبوطة غيظها .. وكبرت دماغها عشان ما تتخانقش في المطعم وسجلت في الميموري اللي في دماغها ملاحظاتها على شخصية زوج المستقبل
حيث سيتم دراسة هذه الملاحظات في وقت لاحق


خطيبي : مخبوطة ... نفسي اسألك ... ايه نظرتك ليا ... يعني شايفاني فتى الأحلام اللي كنتي بتحلمي بيه ؟
- فتى الأحلام من ناحية ايه ؟
- شكلي مثلا وشخصيتي
( شكلك ايه يا عم هو في وحدة فتى احلامها مسلوع واقرع كده ! ايه ما عندكوش مرايات في بيتكوا ؟! )
عشان اهرب من الاجابة قمت سألته :
- طب انت دلوقتي شايفني فتاة احلامك ؟
( توقعت يقولي لا )
- ايوة انتي فتاة احلامي .. وانا ... فتى احلامك ؟
( ورطت نفسي اكتر ! )
- .... آه

- ومالك بتقوليها كده ...
-عشان باكل .. ولا انت مش عايزني اشرب العدس ؟
- لا اشربي بالهنا والشفا ..


بعد ما رجعنا البيت :
ماما : اهلا اهلا يا دكتور .. انا عملتلك قطايف مخصوص عشانك
- تسلمي يا حماتي


بعد ما ماما مشيت :


خطيبي : على فكرة انا ما بحبش القطايف ومش باكلها الا لو كانت مزبوطة اوي
- ماما بتعملها مزبوطة اوي اوي
ابتسم ابتسامة سخرية : هه هه .. انتوا فرحانين على شوية القطايف دي ؟ .. اومال لو شفتي اللي بتعملها امي كنتي هتقولي ايه .. دي ولا حاجة جمبها !


وسجلت مخبوطة للمرة التانية في الميموري ملاحظات مهببة عن شخصية زوج المستقبل


وفي يوم ..


صاحبتي : ايه يا عم مابقيتيش تسألي علينا غرقانة في العسل مع خطيبك !!
انا : عسل ايه يا شيخة .. ده انا مخنوقة اوي
- معلش يا مخبوطة بكرة هتحبيه
- مش حكاية حب .. طباعه خنيئة اوي
- بكرة تتعودي عليه ...
- ما اعتقدش ان ممكن حد يتعود على القرف ده .. تصوري من يوم كتب الكتاب ماجابليش هدية .. ولا دخل وفي ايده كيس موز ! .. وكل يوم والتاني جاي من الصبح غدا وعشا وسهر للفجر .. حتى اهلي لاحظت انهم متدايقين منه ... مفيش عنده ذوق خالص !
- معقولة ! .. ده باين عليه بخيل ودمه تقيل !
- واضح جداااا انه كده
وفي يوم ..... الساعة 1 بالليل :
- مالك يا مخبوطة انتي نعسانة ؟
( ياعم ما تقوم بقى حابسني جمبك من الصبح فلقتني !! )
- .. بصراحة .... آه
- انا مش عارف ازاي يجيلك نوم وانتي قاعدة مع خطيبك
- طب ما انتا اهو نعسان وعنيك حمرا ..
- ايوة بس مش ممكن اقوم واسيبك !
( يعني ايه ؟... مش هتقوم ؟! .. مش هنام !!! )
- لا انت باين عليك تعبان وعايز تنام .. لازم تقوم ..


ومن الساعة 1 لحد الساعة 3 لحد ما اقتنع انه لازم يرحم
نفسه وينام
لحد ما خرج كانت الساعة 4 .. !!!


تاني يوم الصبح الساعة 8 :
ماما : مخبوطة .. مخبوطة .. اصحي
- ... في ايه ؟
- خطيبك جه وقاعد في الصالون
- ايه ! ... هو لحق يروح ويرجع .. ايه اللي جابه ! ..... قوليله نايمة
- قلتله قالي صحيها !!
- يوووووووه انا مش قادرة اقوم .. يومين مش بنام كويس منه !
- معلش اغسلي وشك وفوقي .. انا عارفة ماله كده ربنا يهديه


وقامت مخبوطة وقفت قدام الحيطة ونفسها تخبط دماغها فيها  .... وراحت لخطيبها في الصالون :


انا : صباح الخير .. ( مع نظرة ايه اللي جابك دلوقتي !! )
خطيبي : يلا البسي وتعالي معايا ..
- دلوقتي ؟ فين ؟
- انا عازمك عالغدا ...
- غدا الساعة 8 الصبح !
- لا ماهو هقضي كم مشوار كده هيكون جه معاد الغدا ...
انا بكل رجاء : بصراحة انا نعسانة اوي .. ومش قادرة اخرج دلوقتي .. انت روح اقضي مشاويرك ولما تخلص تعالى خدني ونخرج نتغدا ..
- يا سلام يختي ! ... يلا بلاش كسل .. ولا عايزاني اروح لآخر الدنيا اقضي مشاويري وبعدين اخبط مشوار تاني ارجعلك اخدك وبعدين نرجع المطعم نروح نتغدا وبعدين ارجع اوصلك ! .... ما تيجي معايا ونروح على المطعم على طول من هناك هنوفر 3 مشاوير مالهمش لازمة
- هو احنا لازم نروح المطعم البعيد ده ... لما تيجي نروح اي حتة تانية قريبة ...
- لا المطعم ده المدير بتاعه صاحبي وبيراعيني ...


آآآه هي مسألة فلوس ؟! ..
وانا بقول كل مرة واخدني على نفس المطعم ليه !
ده انت بخيل بشكل !!


وسجلت مخبوطة ملاحظات مهمة عن شخصية زوج المستقبل في الميموري اللي بدأت تطلق انذارات مدوية واضواء حمراء ..
بيانات الميموري :
الملاحظة المسجلة : بخيل جلدة
مستوى الخطر : عالي جدا
الاضرار المحتملة : هموت من الجوع معاه


ممم .. حاجة تخوف يا بت يا مخبوطة صراحة !!


واتباعا لسياسة الصبر وتفضيل الحلول السلمية
سكتت مخبوطة وهي تضمر لخطيبها الشر والانتقام يوماً ما مما يفعله بها .. وراحت تلبس هدومها في صمت لحد ما تشوف اخرتها معاه .


خرجت مخبوطة مع خطيبها اللي دوخها السبع دوخات ..
وأثناء ماهم قاعدين في صالة انتظار عمال يتكلم مع مخبوطة في كلام يفلق الصخر لحد ما يخلص اجراءاته اللي جاي عشانها ..
دخل واحد وقال : السلام عليكم ..
رد عليه خطيبي : وعليكم السلام ..
وردت مخبوطة في نفس الوقت تلقائياً بصوت واطي لا يكاد يسمع : وعليكم السلام
الراجل سأل عن شخص معين خطيبها قاله انه مايعرفوش .. بعد ما الراجل خرج ..
خطيبي : انتي ازاي تردي على الراجل السلام ؟
- فيها ايه يعني ؟
- هو انتي راجل عشان تردي على الرجالة السلام وانا قاعد !
- انا رديت بشكل عفوي ! وصوتي كان واطي حتى هو ما سمعنيش
- بصي .. لازم تفهمي حاجة .. من هنا ورايح ما تتكلميش مع اي مخلوق الا معايا ومع اهلك وصاحباتك البنات
- يا سلام ! .. افرض اتحطيت في موقف اضطريت فيه اتكلم او ارد على حد !!
- ما ترديش تحت اي ظرف ..
- اعيش خرسة يعني .. هو ربنا قال كده !
- انتي بتناقشيني كتير ليه ! ... انتي بنت يعني تقولي نعم وخلاص .
- ايه ! .. هم البنات ممنوع يتكلموا وممنوع يكون ليهم رأي ! انت جايب افكارك دي منين !
- انا اتربيت على كده وهو ده الصح
- بس انا مش بنت صغيرة ! .. والحياة ما تمشيش بالطريقة بتاعتك دي !
- حياتك اللي فاتت ترميها ورا ضهرك .. من ساعة ما البنت تتخطب لازم تعيش زي ما خطيبها عايز .. وبعد الجواز تنفذ طلباته من غير نقاش ..


ولما جت البت مخبوطة المرة دي تسجل ملاحظاتها في الميموري اللي في دماغها ..
ظهرتلها رسالة تحذيرية :
لقد خزنتي يا بت يا مخبوطة ملاحظات سوداء عن شخصية زوج المستقبل زيادة عن اللزوم
هنفجر من الملاحظات المنيلة بنيلة اللي بتسجليها ..
افسخي الخطوبة دي وارحميني بقى


بعد ما رجعنا البيت :
خطيبي : غيري هدومك بسرعة مش تقعدي ساعة تغيري وتصلي وتسيبيني ملطوع في الصالون !
( ايه هو انت ناوي تكمل اليوم معايا هنا !! .. يعني مش هنام !! .. مش هرتاح من خلقتك شوية !! )


وفضل خطيب مخبوطة لازق عندها
شوية يتناقروا .. وشوية تزعل ويصالحها .. وشوية يتناقشوا وتقلب بخناقة تانية ...
لحد ما جه الليل ...
وجابتله مخبوطة العشا وحاسة ان دماغها هتتفلق نصين :


خطيبي : ايه ده ؟ بيض وجبنة وفول ؟
انا بعد نفاذ الصبر : ماله البيض والجبنة والفول ؟
خطيبي وهو لاوي بوزه : لا مالوش ..


تاني يوم الصبح : الموبايل عمال يرن يرن يرن .. فتحت مخبوطة عنيها لقيت 26 مكالمة فائتة .. و3 مسجات .. خير اللهم اجعله خير ! ... يووووووووه ده هو ..


- آلو .. صباح النور ..
- انتي نايمة لحد دلوقتي ؟!
- لسة الدنيا صبح
- طب مفيش مسج حلوة فيها كلمتين حلوين ... مفيش صباح الخير يا حبيبي .. اشمعنى انا برنلك وببعتلك كل عشر دقايق !!
- هو انا بسيبك الا لما انام .. عايزني وانا نايمة ابعتلك يعني !
- طب دلوقتي اتأخرتي في الرد ليه .. عمال ارنلك من الصبح
- منا كنت نايمة وتعبانة ! انا ليا اسبوع مش بنام كويس ..
- حتى لو كنتي في سابع نومة وارنلك تقومي من نومك على طول تردي
- هو انا مش بني آدمة !
- انتي بتكلميني كده ليه ! ...


وقلبت بخناقة .. كالعادة في الآخر مخبوطة قعدت تعيط وخطيبها بعد ما يهبب الدنيا يقعد يصالح فيها ....


بالليل عزمها خطيبها على فسحة عشان يصالحها ..
خرجت مخبوطة معاه وهي عاملة زي انبوبة البوتجاز اللي هتنفجر في اي لحظة ...
وقفوا في الشارع ياخدوا تاكسي .. كل ما يمر تاكسي يتشرط خطيبها عليه انه مش هيدفع اكتر من مبلغ معين ...
السواق ما يرضاش ويمشي .. واللي بعده واللي بعده ..
ليا نص ساعة واقفة في الشارع ..
ايه البخل ده !


انا : تعبت من الوقفة ادفعلهم اللي يطلبوه بقى !
هو : هففففففف .. طيب
و أثناء القعدة ..
خطيبي : على فكرة .. في دكتورة زميلتي نفسها تتعرف عليكي وانا قلتلها اننا خارجين النهاردة انا وانتي .. اتصل بيها اقولها تيجي ؟
انا : خليها مرة تانية انا النهاردة متدايقة ومش عايزة اكون مكشرة في وشها تفتكر اني بعاملها وحش
- مممم .. طيب
مسك خطيبي موبايله وطلب رقم ... :
- آلو .. ايوة يا دكتورة انا وخطيبتي مستنيينك .. ايوة في المكان الفلاني .. في انتظارك .. مع السلامة .
( بقى كدة !!! .... طيييييييب والله لوريك )


وصلت الدكتورة ورسمت مخبوطة على وشها ابتسامة عريضة وهاتك يا رغي مع الدكتورة .. وتجاهلت خطيبها تماما ..


انا : صحيح يا دكتورة تاخدي ايه ؟
الدكتورة : لا انا عازماكوا النهاردة .. انتوا تحبوا تتعشوا ايه ؟
- لا ما يصحش عيب تدفعي الحساب والدكتور موجود ! .. احنا اللي عازمينك طبعا ..
الدكتورة اتكسفت وحاولت تخلي العزومة عليها بس انا اصريت ان احنا اللي نعزمها ....
خطيب مخبوطة قاعد يبصلها وعنيه بتطق شرار عشان دبسته في عزومة العشا ..
احسن عشان تحرم مرة تانية تعمل عليه الشويتين بتوعك


طبعا رجع خطيب مخبوطة معاها عشان يكمل السهرة والخناقة في البيت :


- ازاي تحطيني قدام الأمر الواقع وتخليني اعزمها !!!!
- فيها ايه ؟ ... يرضيك الست تدفع وانت موجود ؟ طب تقول علينا ايه ؟!
- اذا كانت هي اللي عايزة تعزمنا انتي تحشري نفسك ليه ؟!!


واستمرت الخناقة اللي انتهت بعياط مخبوطة ومحاولات خطيبها انه يصالحها ...


تاني يوم الضهر :
ماما : مخبوطة .. خطيبك جه في الصالون ..
انا : طبعا جاي يتغدا ... ماهو بيتنا بقى اوتيل لسيادته
ماما : طب نعمل ايه نطرده يعني !! .. روحي اتغدي معاه لحد ما باباكي يرجع ويتصرف معاه


اثناء الغدا :
خطيبي : المحشي ده ناقص ملح ! ...
( مارديتش ولا كأني سمعت حاجة )
- انتوا مش عاملين شوربة مع المحشي ليه ؟؟
ببرود : .. عادي بقى


خطيب مخبوطة اتغاظ من برودها .. عمال يكلمها بترد عليه بالقطارة ... قام وقف وقال :
- انا ماشي
بمنتهى البرود : .. اوكي
دخلت ماما : ايه يا دكتور على فين .. مش تشرب الشاي الأول ؟


ما صدق سمع كلمة ماما وقعد
مخبوطة ولعت وكانت هتشد شعرها خرجت من الصالون عشان تعمله الشاي .. بعد شوية ندهت على مامتها :


- يا ماما فين السكر ؟
جت ماما : .. شوفيه في الـ ..
- انا ما بدورش على السكر .. انتي ليه تعزمي عليه يشرب شاي .. ماهو كان ماشي !!!!
- انا قلت اعمل معاه الواجب ..

- انا تعبت منه وعايزاه يمشي نفسي انام يا عالم بقى .. نفسي ارتاح شوية منه .. لما يكون ماشي ياريت ما تقعديهوش
- انتي بتكرهيه للدرجة دي يا مخبوطة !
- ايوة بكرهه .. بكرهه .. بكرهه !


ودودة ..


ابوها : انا هحاول اتكلم معاه .. ونصبر عليه للآخر .. بس اوعي تغلطي عليه بكلمة .. خليكي صبورة واتصرفي بحكمة , مش ناقصين يطلع يتكلم علينا بكلام مش كويس قدام الناس .. فهمتي ؟


امها : استغفري يا مخبوطة وصلي صلاة استخارة عشان ربنا يسهلك امورك ويقدرلك الخير ...


اختها : هم الرجالة في اول الارتباط بيكونوا كده غيورين ويلزقوا في الوحدة .. بعد الجواز هيتغير


اخوها : انا من رأيي ربنا يسهله .. هو احنا ناقصين قرف ! .. ما يهمكيش كلام الناس


صاحبتها : انتي تقبلي فكرة انك تكوني مطلقة ؟ ... الناس هتقول ايه ؟!


يقولوا اللي يقولوه ..
هو انا هعمل حساب للمجتمع الندل كمان !


وفي يوم ..
بصت مخبوطة في موبايلها ولقت 15
مكالمة فائنة و4 رسائل ..
يوووووووه وبعدين في القرف ده ...


انا : آلو ...
خطيبي : انتي فين كل ده ..
- كنت بساعد ماما في المطبخ ...
- ومش سامعة الموبايل ؟
- انا عاملاه سايلنت
- ليه بقى ان شاء الله ! ... عشان تخلصي مني مش كده !!!!
- لا مش كده .. بس انت بترن ليل ونهار واخواتي نايمين معايا في الأوضة ... عملته سايلنت ونسيت ارجعه تاني ..
- اه يعني اخواتك اهم من البيه خطيبك مش كده ؟؟؟؟؟؟؟؟
( اللهم طولك يا روح )
- انت ليه تفكيرك كده !
- ماله تفكيري ؟ ... انا عارف انك ما بتحبينيش .. انتي اهلك غصبوكي عشان توافقي
- محدش غصبني على حاجة .. انت اللي طباعك غريبة !
- انا طباعي غريبة !!!! ... بقيت مش عاجبك !!!! بدل ما تحمدي ربنا اني خطبتك وانتي عندك 27 سنة كان مين هيبص في وشك ويعبرك !!
- طلقني
- ايه !!!!!!!!!
- طلقني
!!!!




وحصلت مخبوطة على الطلاق .. وسابت خطيبها الذي لا يطاق
بعد ما الناس انتقدوها .. وبظلم خطيبها اتهموها
مش مصدقين انه واد ساقع
اكمنه مربي دقن .. وبيصلي في الجامع


وحطت مخبوطة ايدها على خدها .. بتفكر في الاشكال اللي بتتخطبلها
ياترى هي اللي بختها مايل ..؟
ولا الشباب الوحشين ..
بقم أكتر من الزبايل



ودعت ربها بعين مدمعة .. يريحها من الأشكال المرقعة
اللي كانت السبب
في خيبتنا العربية المبقعة


ــــــــــــــ


انتزروني




هناك 4 تعليقات:

  1. ده لا يطاق

    عنده عقد كل الرجاله في شخصيته

    عقدة البخل وعقدة سي السيد وعقدة قلة الذوق

    مخلاش

    انتي كنتي مستحملاه ازاي كل المده دي

    يلا خيرها في غيرها


    في انتظارك يا احلى مخبوطه

    ردحذف
  2. الاضافات حلوة كثير يا مها..
    مبدعة انت يا مخبوطة
    كملي بقى ومتسبيناش نستنى كثير

    ردحذف
  3. يالهوى كان مين هيبص فى وشك وانتى عندك 27 سنة .... اعوذ بالله حسبى الله ونعم الوكيل ... فى الرجالة من النوع ده .... ايه ده يغور ....ربنا يوعدك باللى يتقى ربنا فيكى ... ويحبك ويسعدك ويهنيكى ويكرمك ....

    همة الرجالة من النوع ده صحيح بقو قليلين .... جدا .. بس ان شاء الله ربنا هيرضيكى بواحد ... تفرحى بيه ويفرح بيكى امين

    ردحذف
  4. الراجل ده أكيد عايش في العصر الحجري!
    مالها بنت 27 سنة؟! شعرها شايب و إسنانها وقعت و عندها الزهايمر؟!
    يلا أهو خد الشر و راح! ناس متخلفة!

    ردحذف

back to top إخبط لفوق